عناوين الأخبـار



تفاصيل الخبر

آدم الفكي: الاستقرار الأمني ساهم في تطور المشروعات الثقافية بدارفور


قال إن النشاط الطلابي المركزى فى قمة الإبداع الثقافى والفكري بابداعات الطلاب والطالبات آدم الفكي: الاستقرار الأمني ساهم في تطور المشروعات الثقافية بدارفور نيالا :مقبوله إبراهيم ارجع والي ولاية جنوب دارفور المهندس آدم الفكي التقدم والتطور في المشروعات التنموية والثقافية للاستقرار الأمنى مشيراً الي تميز ولايته بتنوع ثقافي بكافة محلياتها بجانب الموقع الجغرافي لدول الجوار واعتبر الفكى الثقافة من المداخل الرئيسية للحفاظ على الأمن والاستقرار والسلام. وقال فى الجلسة الافتتاحية لورشة متحف دارفور بنيالا ضمن فعاليات مشروع حفظ وتأهيل متاحف غرب السودان أن الثقافة تلعب دورا كبيرا في ربط المجتمعات ببعضها من جانبه اعلن وزير الثقافة والإعلام والسياحة والبيئة الاتحادي عمر سليمان شروع وزارته في إعادة بناء وتأهيل المتاحف بكل ولايات السودان حفاظا للارث الثقافي وأوضح أن ذلك انفاذا لمخرجات الحوار الوطني التي تهدف إلى أهمية الحفاظ والاهتمام بالقضايا الثقافية والموروثات الحضارية.من جهته أشار وزير التربية والتعليم بالولاية *حسن خميس جرو لمساهمة الجانب الثقافي المسرحي في تحقيق وتعزيز عمليات السلام من خلال التنوع الحضاري الذي تنعم به البلاد. فى سياق ذى صله قال المهندس آدم الفكي أن مجتمع الولاية قدم نموذج في الكرم والأصالة باستقباله ضيوف الدورة المدرسية وأوضح ان نيالا أصبحت في ذاكرة التاريخ بماقدمته من حسن إستقبال لضيوفها من بعثات الدورة المدرسية.وتقدم الفكي بالشكر لمواطني الولاية وأشار الي أنهم تعبوا وسهروا ودفعوا من قوتهم في كرم ينم عن الشهامة وأصالة المعدن وأضاف هذا دين ثقيل في عنق حكومة الولاية وتعهد ببذل أقصي مافي وسع حكومته لتحقيق غايات كافة مواطني الولاية.واشار الفكي الي ان اللجنة العليا للدورة المدرسية بالولاية قامت بمهامها تماما عبر لجانها المختلفة بهمة ونشاط.واوضح ان النشاط الطلابي المركزي في قمة التميز والإبداع الثقافي الفكري للطلاب والطالبات وقال إن محليات الولاية ساهمت في دعم وإسناد الدورة المدرسية وأشار الي ان الإدارات الأهلية كانت في مقدمة الصفوف بجانب مشاركة المرأة والطلاب والشباب بالولاية.وقال الفكي أن ما قدمه قطاعات الشباب والطلاب والمرأة بالولاية لاسناد الدورة المدرسية القومية لن تشهد الولاية مثيله في التاريخ واضاف هذا انجاز يحسب لهم ونحن نشهد لهم بذلك كحكومة الولاية وأشار للدور الكبير لمنظمات المجتمع المدني وماظلت تقوم به من أدوار جليلة ونوه لمشاركة اللجان الشعبية والمواطنين بالاحياء الذين سهروا علي راحة الضيوف وأوضح دور إتحاد أصحاب النقل والمواصلات الذين التزموا بترحيل الضيوف مجانا حتي نهاية الدورة المدرسية واعتبر ذلك حدثا فريد من نوعه في السودان